استغلال المساحة في الممرات

لا يخلو منزل من وجود ممرات داخليه وخارجية والتي يكون الغرض منها الانتقال من مساحة إلى مساحة أخرى، بعض تلك الممرات تكون طويله بعضها واسع والعكس.

كيف يمكننا استغلال تلك المساحة والاستفادة منها؟

لابد أن نقدر كل شبر وزاوية في المنزل، ونبحث دائمًا عن طرق لاستغلال المساحات بأفضل طريقة، ولاستغلال ممرات المنزل الضيقة ومنحها مزيد من الاتساع  إليكم هذه الاقتراحات:

  1. المرايا. ذكرنا في عدة مقالات سابقة عن أهمية المرايا التي تعمل مع الضوء الصحيح على منح أي مكان اتساعًا بصريًا وأناقة لا تنافس.
  2. خزانة بلون الجدار.

 إن كان الممر هو مدخل المنزل، فليس هناك أفضل من خزانة صغيرة لتزيينه، وتحويله لمساحة عملية أنيقة، يتم تعليق العبايات أو الثياب ووضع المحفظة والمفاتيح، وربما تضيف إليها مساحة لوضع الأحذية، مع رف لوضع بعض قطع الديكور الصغيرة. ولا تقلق من ضيق المساحة، فمع اختيار لون مماثل للجدار، وبعض الإضاءات الموظفة بذكاء، لن تشعر بأي زحام في ممرك الصغيرة.

  • لوحات فنية.

ماذا عن استغلال الممر لعرض ذوقك الفني أو بعض من اهتماماتك! بعض الإطارات والقطع الفنية التي يمكنك تعليقها على الجدار، والتي تتناسب مع التصميم الداخلي لمنزلك، ستضفي إليه طابعًا شخصيًا، ولمسة أنيقة تسعدك كل ما مررت في الممر.

  • الاضاءة الابداعية

ليس هناك أفضل من الإضاءة لتزيين الممرات ومنحها شيء من الاتساع والجمال البصري، ولكن ليست الإضاءات التقليدية، استخدم خطوط الضوء في تقسيم الجدران لتصبح كأنها أشعة ليزر. لا يمكنك سوى النظر إلى الجدران متناسيًا تمامًا حجم الممر!

  • خلط الألوان والتصميم.

عادة ما نستخدم هذه الحيلة في دورات المياه، مثل الصورة السابقة.

  • نهاية ممر رائعة

اضافة اللمسات الجمالية في نهاية الممر لا يمكن أن تقاوم، خاصة مع مزهرية مميزة. وفي التصميم أمامنا، جمع الممر بين مزايا المرايا واللمسات وأيضًا الإضاءات، فضلًا عن اللون الأبيض الذي سيطر على الجدران والأرضية، لاتساع وهمي وأناقة بصرية رائعة.

  • ختاماً سبق وتحدثنا عن وجود الحدائق الداخلية في المنزل

من منا لا يتمنى الحصول على حديقته الخاصة؟ حتى وإن كان منزلك صغير، مازال بإمكانك تصميم حديقة داخلية مستغلًا ممر منزلك الصغير، لتًضفي عليه مظهرًا رائعًا مع تحقيق حلمك بامتلاك حديقة. فقط لا تنس اختيار نباتات قادرة على العيش في مساحات داخلية ولا تحتاج إلى الكثير من الرعاية، أو فقط اختر بعض النباتات الصناعية.

الكاتب: سلمى بنت ابراهيم المحيذيف

    اترك تعليقك

    لن يتم نشر بريدك الالكترونى.*